• الكلية التقنية كركوك 25 يونيو 2019
    2019-06-25 2019-06-25

    أيها الأخوة والأخوات الأفاضل منتسبي الكلية

    تنتابني   الآن مشاعرُ متناقضة تتراوح بين الفرح والحزن.. فمن جهة أشعر بالارتياح والسعادة إذ وصلتُ إلى محطة "التقاعد" وأنا أتمتع  والحمد لله بالصحة والعافية، وبعد أن أديت  وحسب ما اعتقد واجبي في العمل على أحسن ما استطعت،محكّما الضميرَ والمصلحة العامة، ومتحلّيا بالموضوعية واحترامِ الجميع، دون استثناء فليسامحني الجميع اذا بدر مني اي شيء دون قصد فنحن اخوة ان شاء الله واشعر بالحزن لاننيسافارق اخوة وأخوات اعزاء ولكن هذه هي سنة الحياة. اشكر الجميع اللذين شاركوا بهذه اللمه الحلوة والله يبارك بالجميع وشكرا

    إقرأ المزيد ...